سلاسل القيمة سلسلة الحبوب


من خلال تحليل سلسلة القيمة لمحاصيل الحبوب على مستوى الجمهورية وتتبع مراحلها تبين أن:


  1. غالبيته المزارعين تقوم بالتجهيز والحصول على مستلزمات الإنتاج من بذور وأسمدة ومبيدات بأسعار القطاع الخاص مما يؤدى إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج، وهذا يستلزم التدخل لتقليل هذه التكاليف.
  2. أن السلسلة غنية بالجهات الداعمة والتى تتمثل فى صغار وكبار المزارعين، التجار والسماسرة، البنك الزراعى المصري، أصحاب الصوامع الخاصة، أصحاب المطاحن، المخابز، المصانع، مزارع الإنتاج الحيواني، الجلابين، المحطات (النوالات)، والمصانع، أصحاب مزارع الإنتاج الداجني في صورة أعلاف، والمستهلكين.
  3. شركات النقل، المستوردين، المستهلك النهائي، ومع كل هذه الأطراف الفاعلة يتحمل المنتج منفعة تنعكس على السعر مما يؤدى إلى وجود فروق واختلافات سعريه كبيرة على مستوى على مستوى المحافظات، وعلى مستوى القيمة المضافة من قبل الجهات المختلفة الفاعلة، وتعكس السلسلة أن الطرف الأدنى فى السلسلة من حيث المنفعة هو المزارع.
  4. المزارعين هم الطرف الأدنى منفعة وتأثير على تحديد الأسعار نظرا لأن الدولة تقوم بوضع أسعار الضمان لكي تحفز المزارعين على الزراعة مثل القمح لتغيرات كبيرة مرتبطة بالكميات المنتجة وحجم الطلب عليها ومدى حجم الفجوة من المحصول الكميات المستوردة وأسعارها.
  5. من خلال تتبع السلسلة تبين وجود نسبة من الفاقد أثناء عملية الجمع والتعبئة نظرا لتقادم العبوات أو عدم وملاءمتها لنوع المحصول، وترتفع هذه النسبة من الفاقد أثناء عمليات النقل والتوريد إلى الشون والصوامع.
  6. بالإضافة إلى الوظائف التسويقية التى تخدم المحصول فى صورتها الحالية والغير مناسبة إلى حد كبير لم تعكس السلسلة دور أحد الوظائف التسويقية الهامة وهي توافر المعلومات التسويقية عن السوق والأسعار حيث أن الحصول على معلومات تسويقية مرتبطة بالسلعة يشكل صعوبة كبيرة لعدم توافر البيانات الدقيقة ومن ثم لا تتاح تلك المعلومات لجميع الأطراف الفاعلة بالسلسلة، ولا توجد جهة بعينها لتوفير المعلومات إلى جميع الأطراف الفاعلة.
  7. ضعف الدور الإرشادي والتدريبي بالسلسلة والذي يكاد يكون منعدم وينعكس أثر ذلك بالتبعية على الإنتاج ومستوى الجودة.
  8. ضعف الدور الذي تقوم به الجمعيات التعاونية فى تسويق منتجات المزارعين.

منصة اجري رواد تتيح لك فرص مشاريع مصدرة من الهيئات المشتركة معها وتقوم بتحديثها بشكل دوري. ننصحك بالاطلاع عليها


نقاط الضعف
Weaknesses


• تراجع الدور الوظيفى للجمعيات التعاونية الزراعية وتوقف العديد منها عن العمل.
• تراجع دعم ومتابعة إنتاج محاصيل الحبوب.
• مشكلة التفتت الحيازى وعدم إمكانية استخدام التكنولوجيا الحديثة فى الري وتجهيز الأرض.
• رغم توافر الأرض الصالحة للزراعة إلا أن المساحة المنزرعة منها قليلة لوجود مشكلات إنتاجية.
• مشكلات اللوائح والقوانين الإقراضية لأصحاب المشروعات الزراعية.
• مشكلة اللوائح المرتبطة بشروط أنشاء المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
• الاعتماد في الإنتاج على الأصناف التقليدية منخفضة الإنتاجية.
• ارتفاع نسبة الفاقد من محاصيل الحبوب أثناء التداول والنقل.
• مشكلات اللوائح الخاصة بإصدار التراخيص للمشروعات الزراعية واهمها (تصنيع الاعلاف الحيوانية).
• مشكلة استيراد المنتجات الزراعية من الحبوب التي يوجد لها مثيل في الزراعة المصرية.
• مشكلات عدم توفر الميكنة الزراعية وعدم وجود جمعيات متخصصة للميكنة الزراعية.
• مشاكل متعلقة بالنظم الخبيرة وعدم تفعيل دور الإرشاد الزراعي عند زراعة محاصيل مثل فول الصويا.
• مشكلة تسويق فول الصويا خام دون تصنيع ( سلاسل القيمة Value chains ) لتعظيم العائد.
• مشكلة الصرف الزراعي حيث أن مراكز المحافظة تحتاج إلى مشروع تطوير الصرف المغطى.
• مشكلة انخفاض مستوى المياه فى الترع اللازمة لمحاصيل الحبوب.
• مشكلة تخزين القمح وعدم كفاية الصوامع للتخزين.
• مشكلة عجز الأسمدة الكيماوية وكذلك تكاليف نقلها من أماكن الإنتاج إلى المحافظات.
• مشكلات تمويل الاحتياجات الائتمانية لصغار المزارعين والمستثمرين المتعلقة بالضمان.
• ضعف الأنشطة التدريبية وانخفاض مستوى مراقبة الجودة.
• انعدام الرقابة على الواردات من الحبوب وخلطها بالإنتاج على أنها إنتاج محلى للاستفادة من فروق الأسعار.

الفُرص
Opportunities


• تم طرح مساحات بكراسة شروط ببنك الإسكان التعمير بالمحافظات مما يساعد على استزراع مساحات كبيرة من محاصيل الحبوب لتقليل الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك.
• قرار رئيس الجمهورية بشأن الموافقة على اتفاق تمويل مشروع تطوير الري الحقلي في الأراضي القديمة.
• توافر الجهات المانحة لعمليات التنمية الاقتصادية بالمحافظات الأولى بالتنمية.
• خلق فرص استثمارية لمشروعات الصناعات الغذائية الصغيرة والمتوسطة وكذلك مشروعات تصنيع الأعلاف الحيوانية من منتجات الحبوب.
• رفع كفاءة نقل وتوزيع المياه بدءا من الترع والمساقي الفرعية وكفاءة استخدام المياه في نظم الري الحقلي المختلفة.
• توفير فرص للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.
• مصنع فول الصويا حتى يتم تصنيعه كزيت وعلف للحيوانات.
• مصنع أعلاف حيوانية ودواجن من مخلفات الإنتاج الزراعي والمنتج الثانوي للعديد من المحاصيل.
•إنشاء صوامع لتخزين القمح حيث أن الصوامع الحالية لا تكفى .
• مصنع أسمدة زراعية .
• إنشاء مراكز تجميع للحاصلات الزراعية وأسواق البيع المباشر وغير المباشر .

التهديدات
Threats


• عدم تبنى استراتيجية زراعية ثابتة ومستمرة تجاه إنتاج محاصيل الحبوب من قبل المؤسسات الزراعية القائمة.
• الصعوبات التمويلية للمزارعين.
• انخفاض الاستثمارات الموجهة للقطاع الزراعى بالمحافظة لما يواجهه من مشكلات إنتاجية وتسويقية.
• المركزية الشديدة فى التعامل بين الحكومة والمحافظات.
• استمرار عدم ولاية المحافظات على أغلبية أراضيها مما يحد من الاستثمار الزراعى وعمل المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
• البيروقراطية وتقادم القوانين واللوائح المنظمة للعمل المرتبطة بالمنشآت الاقتصادية الزراعية.
• ارتفاع أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه المصري مما ينعكس على مستلزمات الإنتاج.
• مشكلة محدودية المورد المائي المتاح للاستخدام وعدم وصول المياه إلى نهاية الترع والمراوي.
• الارتفاع المستمر فى أسعار مستلزمات الإنتاج الزراعي.
• المخاطر المرتبطة بعدم المعرفة بكيفية الإنتاج وفقا لمعايير الجودة المطلوبة محليا وعالميا.
• التغيرات المناخية وتأثيرها على الإنتاجية الزراعية من محاصيل الحبوب.
• انخفاض قيمة الواردات من محاصيل الحبوب المختلفة عن قيمتها على المستوى المحلى.

تواصل معنا

يسعدنا دائما الرد على استفساراتكم



Copyright © AgriRowad All Rights Reserved

Developed byewebbers studio